التفاصيل

تاريخ الإضافة : 2015-01-28 05:11:30

تخبط جماعي في اليمن :خير الله خير الله
تخبط جماعي في اليمن :خير الله خير الله
Share

 

هناك أحداث لا تقدّم ولا تؤخّر. على سبيل المثال، وليس الحصر استقالة الرئيس الانتقالي عبد ربّه منصور. جاءت استقالته، التي قد يعود عنها، في السياق الطبيعي لتطوّر الأمور في اليمن، خصوصا بعد سيطرة الحوثيين، أي “أنصار الله” على دار الرئاسة في صنعاء وعلى ما بقي من مواقع عسكرية وأمنية تابعة للسلطة التي تشكّلت بعد تنازل علي عبدالله صالح عن الرئاسة.

.

سلّم علي عبدالله صالح الرئاسة إلى عبد ربّه منصور هادي قبل ثلاثة أعوام تقريبا، بعد توقيعه المبادرة الخليجية وذلك استنادا إلى بنودها. الآن، جاء دور عبد ربّه منصور لتسليم السلطة إلى “أنصار الله”.

.

المشكلة أنّ “أنصار الله” لا يعرفون شيئا عن ممارسة السلطة. كشفت صنعاء الحوثيين. كشفت خصوصا أنّهم يستطيعون الاستيلاء على مناطق معيّنة بفضل السلاح الذين يمتلكونه. لكنّ إدارة مؤسسات الدولة تظلّ شيئا آخر. ليس كافيا إطلاق الشعارات والتنديد بالفساد، كي يصبح في الإمكان القول إن هذه المنطقة أو تلك ستستعيد عافيتها.

.

ما نشهده في اليمن هذه الأيّام تطوّر بدأ يأخذ أبعاده في تمّوز – يوليو الماضي وذلك قبل دخول الحوثيين إلى صنعاء. وقتذاك، سيطر “أنصار الله” على معسكرات اللواء الرقم 310 في عمران الذي كان يقوده العميد حميد القشيبي، وكان تابعا عمليا للواء علي محسن صالح الأحمر قائد ما يعرف في اليمن بالفرقة الأولى – مدرّع. بقي علي محسن قائدا فعليا لتلك الفرقة على الرغم من إعادة النظر في كل تركيبة القوات المسلّحة وانتقال الرجل إلى موقع المستشار العسكري للرئيس الانتقالي.

.

منذ السيطرة على معسكرات اللواء 310، الذي كان في واقع الحال محسوبا على التجمع اليمني للإصلاح، أي الإخوان المسلمين، باتت أبواب صنعاء مفتوحة على مصراعيها أمام “أنصار الله” وزعيمهم عبدالملك الحوثي المقيم في صعدة. قبل ذلك لم يكن سرّا أنّ هناك وجودا قويّا للحوثيين في صنعاء عبّروا عنه بوسائل عدة، خصوصا عبر تظاهرات ضخمة. لكنّ هذا الوجود لم تكن له ترجمة على صعيد الاستيلاء على القرار السياسي والعسكري والأمني.

.

خرج الحوثيون من صعدة وبدأوا ينتشرون ويتمدّدون في محيطها بعد الانقلاب الإخواني على علي عبدالله صالح الذي توّج بمحاولة اغتياله في الثالث من حزيران – يونيو 2011. في النهاية، اضطر الرئيس اليمني، وقتذاك، إلى التنازل عن السلطة بسبب الضغوط المختلفة التي تعرّض لها، بما في ذلك الضغوط الخليجية والأميركية والغربية.

.

من خلف علي عبدالله صالح، لم يستطع في أيّ وقت استيعاب الاختلالات في المعادلة اليمنية التي باتت أكثر تعقيدا. صار الصراع يدور داخل أسوار صنعاء نتيجة السعي الإخواني إلى خطف الثورة الشعبية التي استهدفت إخراج الرئيس الذي حكم، بأسلوب لا يتقنه غيره، اليمن ثلاثة وثلاثين عاما، أي منذ العام 1978 حين خلف أحمد الغشمي الذي اغتاله شخص كان يحمل إليه رسالة من القيادة في اليمن الجنوبي. وقد تبيّن أنّ تلك الرسالة لم تكن سوى حقيبة انفجرت بالغشمي وبحامل الرسالة.

.

تبيّن مع مرور الوقت أنّ “أنصار الله” هم المستفيد الأوّل من الانقلاب الإخواني الذي استهدف علي عبدالله صالح. ثمّة حاجة إلى تبسيط الأمور إلى حد كبير. مثل هذا التبسيط سيكون مفيدا من دون أدنى شك، وسيساعد في فهم لماذا وصلت الأمور إلى ما وصلت إليه؟ أي أن يكون عبد ربّه منصور مجرّد رهينة لدى “أنصار الله” القادرين على جعله يوقّع أي بيان يريدون، بما في ذلك بيان تعديل مسودّة الدستور الذي كان الرئيس الانتقالي متمسّكا به. كلّ ما فعله عبد ربّه منصور أنّه لم يستطع الذهاب إلى النهاية في الرضوخ للحوثيين وطلباتهم التي تبيّن أن لا حدود منطقية لها.

.

خسر الإخوان المسلمون رهانهم على الرئيس الانتقالي، وخسر الرئيس الانتقالي رهانه على الإخوان.

.

لم يستخدم عبد ربّه منصور القوات التي كانت تحت تصرّفه في معركة عمران. كان كافيا انتصار الحوثيين في تلك المعركة التي سبقت دخولهم صنعاء كي يفهم الرئيس الانتقالي أنه صار رئيسا سابقا.

.

عندما قبل “اتفاق السلم والشراكة” الذي فرضه “أنصار الله” بقوّة السلاح، لم تعد هناك دولة يمنية. صارت هناك دولة يحكمها عبدالملك الحوثي. حلّ “اتفاق السلم والشراكة” مكان المبادرة الخليجية و”مخرجات الحوار الوطني”. بات في استطاعة الحوثيين أخذ ما يشاؤون من مخرجات الحوار. إنّهم في الواقع يأخذون منها ما يناسبهم ويخدم مشروعهم، وهو مشروع إيراني من ألفه إلى يائه.

.

لم يفهم عبد ربّه منصور أنّه كان عليه أن يعود إلى منزله في أبين منذ فترة طويلة. لم يستوعب أنّ القرار في صنعاء بات لمن يمتلك القوة على الأرض.

.

من يمتلك القوّة يستطيع السيطرة على دار الرئاسة، وعلى كل مؤسسة حكومية في صنعاء. كلّ ما فعله “أنصار الله” أنّهم استخدموا القوّة وفرضوا “اتفاق السلم والشراكة” الذي لا علاقة له بالمبادرة الخليجية. اكتشفوا، لاحقا، أن الانقلاب على الشرعية، مهما كانت مضحكة شيء، وإدارة مؤسسات الدولة شيء آخر.

.

طوى الحوثيون صفحة الرئيس الانتقالي. أبقوه لفترة في السلطة لأنّهم كانوا في حاجة إلى غطاء شرعي لبعض القرارات التي تناسبهم.

.

الثابت أن صنعاء ستكون عاصمة الدولة الحوثية التي ستحكم عمليا من صعدة والتي ستكون منطقة نفوذ إيرانية في شبه الجزيرة العربية.

.

بالنسبة إلى المستقبل، المطروح ما حدود الدولة الحوثية التي اصطدمت بحاجزيْ الوسط الشافعي والقبائل في مأرب؟ هل هي دولة قابلة للحياة، خصوصا أنّ اعتمادها الأوّل سيكون على إيران التي تواجه، بدورها، أزمة داخلية عميقة ذات وجه سياسي وآخر اقتصادي؟

.

الثابت، أقلّه إلى الآن، أن الجميع في حال تخبّط في اليمن.

.

بدأ “أنصار الله” يطلقون الاتهامات يمينا ويسارا. اكتشفوا أخيرا أنّ حكم اليمن ليس نزهة. اكتشفوا أيضا أنّ العصبية الزيدية ليست كافية ليلتفّ كلّ الزيود حولهم. اكتشفوا أنّ من السهل إثارة الغرائز المذهبية، ولكن من الصعب إعادة السيطرة عليها. لم يتعلّموا شيئا من تجربة “حزب الله” في لبنان الذي يُعتبر قدوة لهم والذي يقدّم لـ”أنصار الله” كلّ الدعم المطلوب، والذي لم يأخذ علما سوى في الأشهر القليلة الماضية أن لعبة الغرائز المذهبية سلاح ذو حدّين…

.

إعلامي لبناني

التعليقات
لا يوجد تعليقات