الرئيسية » اليمن » الحراك الجنوبي » التفاصيل

تاريخ الإضافة : 2013-03-30 09:14:16

قحطان:الإصلاح مع حل القضية الجنوبية حلاً عادلاً في إطار اليمن الواحد
قحطان:الإصلاح مع حل القضية الجنوبية حلاً عادلاً في إطار اليمن الواحد
Share

 

الجزيرة برس - متابعات-أبدى,محمد قحطان,عضو الهيئة العليا للتجمّع اليمني للإصلاح,عن تفاؤله بنجاح مؤتمر الحوار الوطني في صياغة دستور جديد وحل مختلف القضايا الوطنية وإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية بنهاية الفترة الانتقالية في فبراير عام 2014.

وتوقّع القيادي في تكتّل اللقاء المشترك في حديث لجريدة "عمان" العمانية نشر اليوم "السبت" أن يتمكّن المؤتمر من إنجاز خارطة اليمن الجديد يمن المستقبل بما يتطلّبه من إنجاز دستور ورؤى أخرى مصاحبة من شأنها أن تمكّن اليمنيين من بناء دولتهم التي طالما حلموا بها.

وقال قحطان "أعتقد أن الرئيس عبد ربه منصور هادي لا يحتاج إلى تمديد فترته، ويمكنه أن يخوض الانتخابات الرئاسية القادمة بكل جدارة في نهاية الفترة الانتقالية دون الحاجة إلى حديث عن تمديد".

لافتاً إلى أن موقف الإصلاح "أكبر أحزاب اللقاء المشترك"، سيكون جزءاً من موقف قوى الثورة، معرباً عن اعتقاده بأن "قوى الثورة والتغيير كلها تدعم توجّهات الرئيس هادي ولا مشكلة في هذا الجانب، قد تكون المشكلة في جانب الرئيس هادي هل سيرغب هو شخصياً في الاستمرار أم لا".

وفي معرض ردّه على سؤال حول رؤية حزب الإصلاح لحل القضية الجنوبية أبرز القضايا المطروحة على طاولة الحوار الوطني، أجاب قحطان "يقولون عندنا في المثل اليمني خير الدواء ما سكّن الألم وما عالج المرض.. نحن مع حل القضية الجنوبية حلاً عادلاً يرضي أبناء الجنوب وفي إطار اليمن الواحد والوطن الواحد. وأعتقد أن مؤتمر الحوار سيتمكّن من أن يجد ويتلمّس مثل هذه الحلول، فالانفصال ليس حلاً.. الانفصال مشكلة. وأيضاً هذه المركزية التي تحاول أو حاولت خلال الفترة الماضية الإساءة لأبناء الوطن وخاصةً أبناء الجنوب.. هذه مرفوضة بكل تأكيد".

وأشاد قحطان بدور دول مجلس التعاون الخليجي والمجتمع الدولي في رعاية الحوار الوطني والعملية السياسية وتقديم الدعم السياسي والمادي لليمن، وقال "نحن لا يسعنا إلا أن نعبّر عن عظيم امتناننا للدور الذي يقوم به أشقّاؤنا في مجلس التعاون بدون استثناء وأيضاً الدور الذي يقوم به أصدقاؤنا.. كل الدول الراعية تستحق منّا أن نزجي لها عظيم الشكر والامتنان.. كل الدول المانحة ودول الإتحاد الأوروبي والولايات المتحدة ودول مجلس التعاون كلها كانت مواقفها تستحق منّا الشكر العظيم والكبير".

وأوضح قحطان أن الهدف الجوهري للثورة الشبابية الشعبية التي اندلعت مطلع العام 2011 هو بناء دولة مدنية ديمقراطية حديثة تقوم على قاعدة الشراكة الوطنية والمواطنة المتساوية وتعميم الديمقراطية والمشاركة الشعبية في القرار إلى أوسع مدى.. هذه كلها الأهداف التي تكلّم عنها الشباب في الساحات.

وفيما يتعلّق بما يراه كثير من المراقبين من أن الثورة الشبابية الشعبية التي اندلعت مطلع العام 2011 لم تكتمل وأن القوى التقليدية سواء القبلية أو العسكرية هي التي تتصدّر المشهد السياسي في اليمن،قال قحطان "أعتقد أن هذا توصيف غير صحيح.. الثورة اليمنية لها أهداف محدّدة رفعها الشباب في مختلف الساحات والميادين وهي ليست ثورة نخبة كما كانت تسمى الثورات السابقة عندنا ولكن هي ثورة شعبية بكل معنى الكلمة انخرط فيها الملايين من أبناء اليمن وخاصةً شباب وشابات اليمن، وبالتالي هي ليست مرحلة دراسية تدرس منهج خامس ابتدائي لكي تنجح إلى السادس.. هي حالة مستمرة ودائمة مرتبطة بأهدافها وكل الثورات الكبيرة كالثورة الفرنسية أعقبتها حالات من الفوضى.. الفترة التي أعقبت الثورة الفرنسية كانت فترة انتكاسة عاد فيها الحكم الملكي في أسوأ صوره، لأن الثورة الفرنسية كانت ثورة أفكار ثورة شعب ظلت الأفكار والشعارات التي نادى بها الثوّار تتفاعل داخل المجتمع الفرنسي وتمكّنت بعد ذلك في فترات لاحقة من إعادة صياغة المجتمع الفرنسي وأثّرت على كل محيطها وهكذا ستكون ثورة اليمن".

وفي دفاعه عن اتهام حزبه بعرقلة الحوار على خلفية انسحاب رئيس الحزب محمد عبد الله اليدومي وحميد الأحمر وتوكّل كرمان من مؤتمر الحوار الوطني، قال قحطان "أعتقد أنه لم يتهم أحد حزب الإصلاح بأنه يعرقل الحوار وما سمعت بهذا مطلقاً. الإصلاح مندفع في قطار الحوار وفي قطار العملية السياسية بصورة عامة، وأعتقد أنه ليس هناك من خيار أمام اليمنيين إلا أن ينجح مؤتمر الحوار الوطني. أما ما يتعلّق بتنازل رئيس الإصلاح عن مقعده لأحد الشباب فهو ليس انسحاباً ولكنه نوع من التكريم لشباب الثورة ليس إلا. أما الغياب مثلاً غياب هذا العضو أو ذاك فهو حاصل.. قد يحصل غياب من أي مكوّن".

وفيما يتعلّق بمحاولات عرقلة الحوار في ظل محاولتي اغتيال عضو مؤتمر الحوار عبد الواحد أبو راس ورئيس الهيئة العامة للأراضي والمساحة والتخطيط العمراني الدكتور عبد الله الفضلي في صنعاء، أفاد القيادي في تكتّل اللقاء المشترك "عندما نتحدّث عن وقائع تعرّض فيها أشخاص لمحاولات اغتيال أولاً نحن ندين وبشدة هذه الأعمال وبدون أي تحفّظ ونعتقد أن هذا عمل خطير وعلى المجتمع كله أن يتعاون مع أجهزة الأمن للتصدّي لمثل هذه الأعمال الإجرامية وفي نفس الوقت نطالب من أجهزة الأمن والتحقيق بأن تكون شفّافة في إطلاع الرأي العام على حقائق ومجريات التحقيق ومن هي الجهة التي تقف وراء مثل هذه الأعمال".

وحول الخلاف بين الإصلاح والحوثيين والذي تطوّر إلى اشتباكات مسلّحة في أكثر من منطقة في صعدة وحجة والجوف أوضح قحطان "ليس بيننا وبين الحوثيين خلاف مباشر، نحن جزء من الشعب اليمني ونحن في الأساس وكل القوى السياسية ترفض استخدام السلاح والقوة والعنف لتحقيق الأهداف الساسية. وأعتقد أن الحوثيين الآن حضورهم إلى مؤتمر الحوار يعني أنهم يشاطروننا ويشاركوننا هذا الرأي وهو أحد الجوانب التي سيتمخّض عنه مؤتمر الحوار الوطني ومن ثم نتمنّى أن يكون الإخوة الحوثيون فصيل من فصائل العمل السياسي وسينشأ بيننا وبينهم كل تعاون وكل احترام".

التعليقات
لا يوجد تعليقات