الرئيسية » اليمن » أخبار اليمن » التفاصيل

تاريخ الإضافة : 2013-02-24 01:09:45

شمسان: الاحتفال بـ21 فبراير رسالة للمتربصين بأن اليمن سيظل موحداً وعجلة التغيير لن تتوقف.. المهندس رشيد: مدينة
شمسان: الاحتفال بـ21 فبراير رسالة للمتربصين بأن اليمن سيظل موحداً وعجلة التغيير لن تتوقف.. المهندس رشيد: مدينة
Share

 

الجزيرة برس- أخباراليوم/ ابوبكرالجبولي-احتشد مئات الآلاف أمس في ساحة العروض بخور مكسر يمثلون محافظات: عدن لحج أبين شبوه حضرموت الضالع في احتفالية خطابية وفنية حاشدة نظمتها السلطة المحلية بالمحافظة بمناسبة يوم الديمقراطية و التداول السلمي للسلطة 21 فبراير وهو اليوم الذي غادر صالح كرسي الحكم وانتخب فيه الرئيس عبدربه منصور هادي رئيساً للجمهورية.. 
وفي كلمته - ممثل رئيس الجمهورية المشير عبدربه منصور هادي- أكد وزير الخدمة المدنية نبيل شمسان أن يوم 21 فبراير مثّل انتصارا لإرادة اليمنيين مجسدين التداول السلمي للسلطة والتعبير عن إرادتهم الحرة بانتخاب المشير عبدربه منصور هادي قائداً للتغيير السلمي وبانياً للدولة المدنية الحديثة ودولة المؤسسات والحكم الرشيد من خلال تنفيذ المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية المزمنة التي توافق عليها أطراف العمل السياسي وجنبت اليمن حرباً أهلية بدت معالمها في أمانة العاصمة وفي أكثر من محافظة أخرى . 
وأضاف " أن الآلية التنفيذية للمبادرة الخليجية تحقق طموحات وأهداف وأمال شباب وشابات اليمن الذين خرجوا بثورة شبابية سلمية للمطالبة بتغيير سلمي يمكنهم من العيش الكريم في دولة مؤسسات تخضع قراراتها وتصرفاتها لمعايير الحكم الرشيد ويعتمد أدائها على معاير ترسخ العدالة والمساواة بين المواطنين وتعلي سيادة القانون وتكافح الفساد . 
وأعتبر شمسان أن يوم الـ21 من فبراير هو اليوم الذي خرج فيه اليمنييون برجالهم ونسائهم من تلقاء أنفسهم وبدون دعاية انتخابية أو دفع من مرشح ؛ إذ اندفع اليمنيون لممارسة حقهم في حماية اليمن من الدخول في حرب أهلية. تحول البلاد إلى دويلات ومشيخات وقبائل متناثرة تدار من المليشيات وتجار الحروب..مشيداً بتوافد المواطنين إلى ساحة العروض من مسافات بعيدة للاحتفال بالذكرى الأولى ليوم الديمقراطية يوم التداول السلمي للسلطة يوم الحرية والتغيير يوم الإجماع الوطني على انتخاب الأخ عبدربه منصور هادي رئيساً للجمهورية اليمنية والذي مثل نجاحها انتصاراً للإرادة السياسية اليمنية التي غلبت مصلحة المواطنين على الانتصار لأي مصالح أو أطراف أخرى . 
. ولفت شمسان إلى أن الاحتفال بهذا اليوم التاريخي وبهذا الحشد الكبير في ساحة العروض بمحافظة عدن يعطي رسالة بالغة الدلالة وواضحة المعنى لكل المتربصين والمتآمرين مفادها بان اليمن سيظل موحداً وان عجلة التغيير التي انطلقت في الـ21 فبراير 2012م لن تتوقف حتى تحقيق كافة أهدافها، مؤكداً أن تحقيق تلك الأهداف مسئولية وطنية وأخلاقية للمضي قدماً مستندين إلى مرجعية ارتضاه الجميع وهي المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية . 
وأشار شمسان إلى إن مجمل الأوضاع الاقتصادية والمالية والإدارية وصلت إلى حالة الانهيار وان محافظة أبين وبعض مديريات شبوة والبيضاء كانت تحت إدارة القاعدة وان هناك محافظات ومديريات خرجت عن سلطة الدولية وعن إدارتها .. مضيفاً انه اليوم وبعد مرور عام من التغيير نستطيع أن نقول أن الرئيس عبدربه منصور هادي وحكومة الوفاق الوطني واللجنة العسكرية قد حققوا إنجازات لا يستطيع أحد أن ينكرها . 
وتابع حديثه بالقول : من أبرز النتائج أن الطرق أصبحت مؤمنة والتنقل داخل المدن أصبح متاحاً لكل مواطن وان المليشيات والجماعات المسلحة والمعسكرات عادت إلى ثكناتها وان آثار الحرب وآثار الصراع السياسي والمتاريس قد تم إزالتها من داخل المدن . مضيفاً بان الوحدات الأمنية قد تولت المهمة في داخل المدن التي كان يتشاطرها أطراف كثيرة وأن القاعدة قد دحرت من محافظة أبين ومن شبوة ومن محافظة البيضاء. 
 ونوه شمسان إلى دلالة انعقاد مجلس الأمن الدولي لجلسة خاصة في اليمن كسابقة أولى على المستوى الإقليمي إلى جانب مؤتمر المانحين في كل من الرياض ونيويورك الذي تمكنت اليمن من خلاله من سد الفجوة التموينية بما يقارب 9 مليارات دولار ، مؤكداً في كلمته على إعلاء سيادة القانون وإزالة المظالم وإعادة الحقوق إلى أصحابها وان ذلك كان حاضرا وبقوة في توجهات حكومة الوفاق وتوجيهات رئيس الجمهورية. 
وأوضح انه تم تغيير كثير من القيادات المعيقة للتغيير وكذا تشكيل لجنتين لمعالجة أوضاع الأراضي والموظفين والمتقاعدين في المحافظات الجنوبية إلى جانب إصدار المدونة المتعلق بمبادئ الحكم الرشيد وغيرها . 
وأشار شمسان إلى أن مؤتمر الحوار الوطني لم يستثنِ أحداً سواء في الداخل أو الخارج ويكفل للجميع حق التحاور دون خطوط حمراء ووفقاً للمبادرة الخليجية والياته التنفيذية وفي مقدمتها القضية الجنوبية وقضية صعدة وكذا مطالب الشباب التي أروا عنها بثورتهم الشبابية التي طالبت بالتغيير الشامل وبأدوات سلمية لبناء يمن جديد يحكم بدولة مؤسسات تحترم القانون وتحقق العادلة والمساواة بين المواطنين وتدار وفقاً لمبادئ الحكم الرشيد وتكفل لمواطنيها فرص العمل والعيش الكريم والدخل المناسب . . 
وعبر المناسبة بالقول : يتملكنا مهابة هذا اليوم وهو يسطر عامه الأول كيوم فارق في تاريخ وطننا الغالي صنعته إرادة شعب وعزيمة أفذاذ قدموا أرواحهم على محراب العزة والكرامة وأهروا العالم برقيهم ووعي نضالهم رغم العواصف الهوجاء , عام فقط لكنه حافل بانجازات تلبي الطموحات , وتحقق لشعبنا أماله في الإنعتاق من ربقة الماضي المثقل بكثير من الاستبداد والاستغلال السيئ للإنسان , حتى أنبلج فجر 21 فبراير تتويجاً لحكمة يمانية أصيلة توافقت على جهود الأشقاء في دول الخليج العربي ومعهم المجتمع الدولي ليصان الدم وتحفظ البلد ويتجلى معالم الدولة المدنية الحديثة منذ أول يوم للتوافق على تولي المشير 
من جانبه اعتبر محافظ عدن المهندس وحيد علي رشيد انتخاب عبدربه منصور هادي رئيساً للجمهورية في 21 فبراير كان أول عملية انتقال سلمي للسلطة عبر صناديق الاقتراع وبإرادة شعبية لم تشهدها اليمن منذ ثورتي سبتمبر وأكتوبر, وقال إن هادي هو الرجل الذي خاض غمار التحديات ليمسك زمام الأمور في بلد انفلت زمامها جراء توسع رقعة الخلاف وتلبد سماء الوطن بغيوم اللا حل إلا الاقتتال وضياع الوطن وتشرذمه , لكنه رغم الواقع التعيس أثبت بحكمته انه رجل المرحلة القادر على قيادة الوطن في أحلك الظروف وأصعبها . 
وأضاف أن التغيير السلمي الديمقراطي وبناء الدولة اليمنية الحديثة هو هدفنا الأتي في 21 فبراير 2014م، أننا ونحن نخطوا اليوم في اتجاه مؤتمر الحوار الوطني ندعو الجميع للمشاركة لا نستثني أحد حتى أولئك الملوثين بالماضي الذين أسأوا إلينا وسفكوا دمائنا واغتصبوا حريتنا حتى هؤلاء نفتح لهم صدورنا ونقول لهم تفضلوا على طاولة الحوار . 
ولفت إلى أن مدينة عدن كونية لا يجوز تقديمها في مشروع طائفي أو جهوي باعتبارها مدينة اقتصادية ومدينة البحر والخدمات .. موضحاً أن من أراد الرفاة والخدمات وأراد الاقتصاد فعليه بهذه المدينة ومن أراد السوء فعليه أن يغادرها ويبحث عن مدينة أخرى . 
ومن جهته الأمين العام لمجلس تنسيق القوى الثورية الجنوبية الدكتور عبدالله العليمي فقد أشار في كلمته إلى أن الشعب اليمني أثبتفي هذا اليوم أنه قادر على كبح جماح الشر وان يتوافق ويرتقي إلى مستوى المصلحة الوطنية العليا .. مؤكداً أهمية الحوار الوطني الشامل الذي تحتضنه العاصمة صنعاء في الثامن عشر من مارس القادم . 

التعليقات
لا يوجد تعليقات

أرسل رسالة سريعة للجزيرة برس