الرئيسية » اليمن » أخبار وتقارير » التفاصيل

تاريخ الإضافة : 2015-04-26 22:32:40

الجندي: الشعب اليمني سيحاكم الخونة والعملاء
الجندي: الشعب اليمني سيحاكم الخونة والعملاء
Share

 

الجزيرة برس- المؤتمر نت -الجندي: الشعب اليمني سيحاكم الخونة والعملاء حتى يكونوا عبرة رادعة لغيرهم
أكد الأستاذ عبده الجندي الناطق الرسمي باسم المؤتمر الشعبي العام أنه إذا كان الشعب اليمني لن يتمكّن على المدى المنظور من محاكمة جبابرة العدوان الذين يتمترسون خلف العباءة الأمريكية، فإن بمقدوره أن يحاكم أولئك الخونة والعملاء الذين سيجبرهم أسيادهم على العودة إلى اليمن ولو بعد حين من انتهاء هذه الدوّامة العنيفة لهذا النوع من العدوان القاتل للحياة وللحضارة وللدولة وللبنى التحتية العسكرية والمدنية التي ستبقى حية دائمة لا تموت تذكّر أبناء الشعب اليمني بما لحق بهم من خيانات.

وقال الجندي في مقاله الأسبوعي بصحيفة "الميثاق" الصادرة غداً الاثنين، إن الخيانات التي يقوم بها المتساقطون من باب الكراهية لشعوبهم مقابل مصالح مادية يحصلون عليها، سرعان ما تتحوّل إلى وبال لا يتوقف عند الحدود الدنيا لما تلحقه بهم من الخزي والعار، بقدر ما تتجاوز ذلك إلى محاكمتهم وإنزال ما يستحقونه من العقوبات القانونية الرادعة للخيانة حتى يكونوا عبرة رادعة لغيرهم من العملاء والخونة والمتآمرين على أوطانهم وشعوبهم.

وأوضح الجندي أن المعادلات تغيّرت والمقاييس والحسابات تبدّلت، وأصبح الشعب اليمني يكتوي بنيران حرب ظالمة من قبل أشقّائه وجيرانه واخوته في العروبة والإسلام عقاباً على تهمة كيدية لا أساس لها من الصحة.. فهو لم ولن يشكّل خطراً على جيرانه واخوته في العروبة والإسلام مهما توافر لديه من القوة العسكرية البرية والبحرية والجوية، ناهيك عمّا يعانيه من أزمات سياسية واقتصادية أكلت الأخضر واليابس تجعله مشغولاً بمشاكله الخاصة وما يسفر عنها من الصراعات والحروب والثورات الصاخبة والغاضبة تجعله على الدوام في موقع الحاجة إلى ما يمكن الحصول عليه من المساعدات والقروض التي تخفّف من آلامه وتوفّر له مقوّمات الحد الأدنى من الضرورات المعيشية، ويحاول جاهداً التغلّب على أزماته الاقتصادية من خلال إخضاع السلطة للشراكة الديمقراطية وإخضاع الثروة للعدالة الاجتماعية.

وأضاف: "لا غرابة أن يكون في موقع يحتّم عليه إقامة العلاقات المعقولة والمقبولة مع جيرانه الأغنياء الذين رفضوا القبول به عضواً في مجلس التعاون الخليجي، ضاربين عرض الحائط بكل ما قدّمه من التنازلات وبما قدّمه ويقدّمه من الطلبات، لا لشيء إلا لأنه أقل منهم ثروة وأكثر منهم عدداً.. يجاهد صادقاً مع نفسه لكي يتجاوز ما هو عليه من القصور في البنى التحتية والخدمية المدنية والعسكرية والأمنية لكي يصبح مقبولاً للعضوية في مجلس التعاون الخليجي دون جدوى، لذلك يعتبر ما حدث من اخوته في الإسلام والعروبة عدواناً مع سبق الإصرار والترصّد بدون أي مبرّر يستوجب ذلك النوع من العدوان القاتل للحياة والحرية وللدولة وللتنمية، بلا سبب سوى الاستجبار!!".

وخاطب الجندي دولة العدوان بقوله: "إنكم مهما عظمت سلطتكم وسطوتكم تستطيعون تغليب الموت على الحياة والتدمير على التعمير والتخلّف على التقدّم، لكنكم لا تستطيعون التخلّص من الشعب المجاور لكم ومسحه من الخارطة الجغرافية والسياسية التي تكوّنت جيولوجياً وتاريخياً، لأن قوة الشعوب جزء لا يتجزّأ من قوة الله".

وشدّد على أن الشعب اليمني هو وحده القادر على اختيار قياداته الوطنية وهو وحده صاحب القول الفصل في منح الثقة وحجب الثقة باعتباره المصدر الوحيد للشرعية الدستورية ولسيادة الوطن. وأضاف: "أنا على ثقة بأنكم لم تعودوا مقتنعين بشرعية ما تحت رحمتكم من أشخاص مسخّرين لتلبية مطالبكم العدوانية، لكنكم تستخدمونهم كشمّاعات لتغليف ما تقومون به من أعمال عدوانية غير مشروعة على الإطلاق، لذلك أوعزتم للرئيس أن يستخلف رئيس حكومته كنائب رئيس يخدع به الشعب اليمني المكلوم بعد أن عرفتم أن رئيس الحكومة المستقيلة يحظى بقدر معقول من الاحترام في أوساط القوى السياسية الفاعلة، وسواءً أكان دافعكم تمريره نظراً لثقتكم به أو تشكيك القوى السياسية به فإن المؤكد أن اللجوء لمثل هذا الإجراء الاحترازي في بداية الشعور بالهزيمة وضح أمره فيما تم الإعلان عنه من خلو اليمن من الأسلحة والصواريخ البالستية التي تهدّد أمن المملكة العربية السعودية وغيّرتم تسمية عاصفة الحزم إلى إعادة الأمل.. هذا التغيير الشكلي الذي يبقي على نفس المضمون العدواني من باب الرغبة في استرضاء عملائكم والمؤيّدين لحملتكم للتخفيف مما لحق بهم من الخزي والعار الذي جعل شعبهم واعياً بما أقدموا عليه من خيانة ذميمة وقبيحة غير مسبوقة".

التعليقات
لا يوجد تعليقات