وقال كيري: "إن اجتماع جنيف 2 سيكون تطبيقاً لجنيف 1، ولن تتغير العناوين، في إشارة واضحة إلى مطالب النظام السوري وربما دعم روسيا له. إن المؤتمر سيبحث في مكافحة الإرهاب كأولوية في أجندته المطروحة".

وأضاف "إن هذا النظام الذي أدى إلى مقتل مئات الآلاف وإلى جعل سوريا مغناطيس الإرهاب لن يكون جاداً في مكافحته أو خلق مستقبل أفضل للسوريين".

وأشار وزير خارجية أميركا إلى أن الولايات المتحدة تعطي أولوية كبيرة للوضع الإنساني الذي وصفه بالكارثي، وستسعى إلى تحقيق بعض إجراءات بناء الثقة، مثل إيصال الطعام والأدوية إلى المناطق المحاصرة، وإطلاق سراح السجناء السياسيين، ووقف جزئي لإطلاق النار.

ونوه بتقديم الولايات المتحدة 380 مليون دولار كمساعدات إنسانية في مؤتمر الدول المانحة في الكويت.

وأوضح كيري أن الولايات المتحدة قلقة من تنامي التطرف والمنظمات الإرهابية في سوريا، وأنها تدعو إلى حل سلمي لإنهاء المعاناة الإنسانية.

ووجه كلمة للشعب السوري قائلاً: "إن الولايات المتحدة تقف معهم، وتؤمن أن الحل الوحيد هو سياسي وليس عسكرياً".